الصلاة خلف رجل يصلي وهو جالس على كرسي

الشيخ محمد بن صالح العثيمين

السؤال: رجل دخل المسجد للصلاة فوجد الإمام قد انتهى من الصلاة، ووجد مقعداً يصلي وهو جالس، فأراد الدخول معه فهل يقف بجانبه أو يصلي جالساً؟
الإجابة: صل مع هذا المقعد الذي يصلي جالساً، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، ولا تكبروا حتى يكبر، وإذا ركع فاركعوا، ولا تركعوا حتى يركع، وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا ولك الحمد، وإذا سجد فاسجدوا، ولا تسجدوا حتى يسجد، وإذا صلى قائماً فصلوا قياماً، وإذا صلى قاعدا فصلوا قعوداً أجمعون".

ولا حرج عليك أن تدخل معه ولو كان قد بدأ الصلاة منفرداً على القول الراجح من أقوال أهل العلم، ودليل ذلك حديث ابن عباس رضي الله عنهما، أنه بات خالته ميمونة رضي الله عنها في الليلة التي كان عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما قام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل قام ابن عباس رضي الله عنهما عن يساره، فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم برأسه من ورائه فجعله عن يمينه، وقد نوى النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة منفرداً، ثم نوى الإمامة، وما ثبت في النفل يثبت في الفرض إلا بدليل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله - المجلد الخامس عشر - باب صلاة الجماعة.