الصفرة والكدرة بعد الطهر ليستا حيضًا

الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العقيل

السؤال: سائل يسأل عن امرأة تأخذ حبوب منع الحمل، وينقطع عنها الدم بعد ستة أيام أو سبعة، فتغتسل لذلك، وفي بعض الأحيان ترى ماء أصفر خلال اليوم السابع أو الثامن. فهل يجب عليها الاغتسال مرة ثانية بعد أن اغتسلت عندما انقطع عنها الدم أم لا؟
الإجابة: هذا الماء الأصفر الذي تراه المرأة بعد انقطاع حيضها واغتسالها من الحيض لا يسمى حيضًا، ولا يثبت له أحكام الحيض، ولا يجب عليها أن تغتسل له، بخلاف ما لو رأته أيام عادتها، فإنه يعتبر حيضًا في هذه الحالة. صرح بذلك الفقهاء رحمهم الله.

قال في (الإقناع) و(شرحه): والصفرة والكدرة -وهي شيء كالصديد يعلوه صفرة وكدرة، قاله في (المبدع)- في أيام العادة حيض؛ لدخولهما في عموم النص. ولقول عائشة -وكان النساء يبعثن إليها بالدِّرَجة فيها الصُّفرة والكُدْرة-: لا تعجلن حتى تَرَين القَصَّة البيضاء؛ تريد بذلك الطهر من الحيضة (1).

وفي (الكافي): قال مالك وأحمد: هي ماء أبيض يتبع الحيضة لا بعدها. أي: ليست الصفرة والكدرة بعد العادة حيضًا، ولو تكرر ذلك فلا تجلسه؛ لقول أم عطية: "كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئًا" (رواه البخاري وأبو داود) (2)، ولم يذكر بعد الطهر.أ.هـ. وذكر معنى ذلك في (المنتهى) و(شرحه) (1/ 114)، و(الغاية) وغيرها.

___________________________________________

1 - علقه البخاري (1/420 (فتح)) مجزومًا به، ووصله مالك في (الموطأ) (97) عن علقمة بن أبي علقمة عن أمه مولاة عائشة أم المؤمنين عن عائشة.
2 - البخاري (326)، وأبو داود (307)، واللفظ له بزيادة: بعد الطهر.