W3vina.COM Free Wordpress Themes Joomla Templates Best Wordpress Themes Premium Wordpress Themes Top Best Wordpress Themes 2012

Home » islam »

الجهل بالكفارة ليس عذرا لمن علم بالتحريم

 
السؤال:
أرجو قراءة رسالتي كاملة، وأرجو الإفادة -أعزكم الله-. وقعت في ذنب عظيم في صيام رمضان، وهو: جماع زوجتي في نهار رمضان، ولكني كنت أتوقع أن الكفارة هي: صوم يوم بدل اليوم الذي جامعت فيه، ولكن بعدها علمت غير ذلك، ولا أستطيع صيام شهرين متتاليين عن كل يوم، حيث بلغ عدد أيام الجماع في رمضان ثلاثة أيام متفرقة، بمعنى: صيام 6 شهور متتالية، مما يصعب عليّ الصيام تماما. فما هو مقدار إطعام المسكين الواحد بالجنيه المصري؟ وكم تقدر كفارة جماع رمضان بالمال للمسكين الواحد، وبالتحديد بالجنيه المصري؟ علما أن هذا الأمر وقع منذ ثلاث سنوات، حيث كان المقدار للمسكين الواحد أقل تكلفة من هذه الأيام، علما أن زوجتي كادت تمنعني عن إفساد صومنا، ولكني من أصررت على هذا في كل مرة. ولكم جزيل الشكر.

الفتوى:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فهاهنا أمور ببيانها يتبين جواب مسألتك:

أولا: لست معذورا بجهلك بالكفارة ما دمت تعلم التحريم، فإن الجهل بالعقوبة ليس عذرا، ولذا ألزم النبي صلى الله عليه وسلم المجامع في نهار رمضان بالكفارة مع جهله بها، وانظر الفتوى رقم: 127442.

ثانيا: الظاهر أن زوجتك كانت مطاوعة إلى حد ما، وأنك لم تكرهها إكراها على الجماع -وإن حاولت منعك-، وعليه ففي لزوم الكفارة لها خلاف بين العلماء، وانظر تفصيل المسألة في الفتوى رقم: 125159.

ثالثا: يجب على كليكما التوبة النصوح إلى الله تعالى، وعليكما قضاء هذا اليوم إجماعا، وعليك ثلاث كفارات في مذهب الجمهور، وتجزئك عند بعضهم كفارة واحدة، وهو قول الحنابلة، لكن الذي نفتي به، ونراه أحوط هو قول الجمهور، وأن عليك لكل يوم كفارة، وأما زوجتك فلا كفارة عليها عند الشافعية، وهو الذي نميل إليه، ولو كفرت احتياطا لكان حسنا.

رابعا: الواجب عليك في الكفارة صيام شهرين متتابعين عن كل يوم تعمدت إفساده بالجماع، ولا يجب كون الأشهر الستة متتابعة، بل الواجب أن يكون كل شهرين متتابعين، فيجوز أن تصوم شهرين ثم تفطر مدة، ثم تصوم شهرين وهكذا، ولا يجوز لك الانتقال إلى الإطعام مع القدرة على الصيام في قول الجمهور خلافا للمالكية الذين يرون أن الكفارة على التخيير، والمفتى به عندنا هو قول الجمهور.

خامسا: إذا عجزت عن الصيام فالواجب عليك إطعام ستين مسكينا، وفي القدر الواجب لكل مسكين خلاف، فذهب الشافعية والمالكية إلى أن الواجب مد من طعام وهو: 750 جراما تقريبا، وذهب الحنابلة إلى أن الواجب مد من بر أو نصف صاع من غيره، ونصف الصاع هو كيلو ونصف تقريبا، وهذا أحوط، فلو أطعمت المساكين الأرز مثلا فعليك أن تطعم ستين مسكينا لكل مسكين كيلو ونصف من الأرز تقريبا، فتخرج في الكفارة الواحدة تسعين كيلو من الأرز لستين شخصا.

سادسا: لا تجزئ القيمة عند الجمهور في الكفارات، وأجازها بعض أهل العلم، خاصة إذا تعذر وجود فقراء يأخذونها طعاما، وحيث قيل بجوازها، أو أردت تقليد من يفتي بذلك فإنها تتفاوت بتفاوت سعر الطعام في البلد الذي تريد إخراج الكفارة فيه، وانظر الفتويين التاليتين: 154061،102573

والله أعلم.

 

Related Posts

  • No Related Posts
 
 

0 Comments

You can be the first one to leave a comment.

 
 

Leave a Comment