W3vina.COM Free Wordpress Themes Joomla Templates Best Wordpress Themes Premium Wordpress Themes Top Best Wordpress Themes 2012

Home » islam »

حكم من حلف بالطلاق ثلاث مرات ألا يكلم أخاه

 
السؤال:
تشاجرت أنا وأخي في مشادة كلامية في الهاتف، وغضبت منه، وبعد أن أغلق الهاتف حلفت بالطلاق ثلاث مرات أني لن أتكلم معه مرةً أخرى. هل هناك فتوى لحل هذه المشكلة؟ مع العلم بأني مطلق مرتين، وأعدتها إلى عهدتي. جزاكم الله خيرا.

الفتوى:

 الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالحلف بالطلاق له حكم الطلاق المعلق، فيقع به الطلاق عند الحنث فيه، وإذا كان بالثلاث يقع ثلاثا عند جمهور الفقهاء، واختار شيخ الإسلام ابن تيمية أنه إذا قصد الحالف مجرد الحث أو المنع لم يقع طلاقا، بل يكون يمينا، وكفارته كفارة يمين، وراجع الفتويين التاليتين:  11592  //  141403. وقول الجمهور هو الذي نفتي به. والمسألة اجتهادية، والقول الآخر قول قوي له اعتباره، وقد أجاز بعض العلماء الأخذ بالرخصة دفعا للحرج؛ كما بيناه في الفتوى رقم: 134759
 وننبه إلى الحذر من ترك المجال للشيطان ليوقع بين الإخوان، ويشيع العداوة والبغضاء بينهم، فما بينهما من الرحم أعظم من أن توهن بمكائده. ومن وسائله الخبيثة التي يحقق بها مآربه الغضب، ولذلك جاءت السنة بالتحذير منه وبينت كيفية علاجه، وتجد بيان ذلك في الفتوى رقم: 8038.

وإن وقع بينكما قطيعة وتهاجر، فننصح بالسعي في الإصلاح، ففساد ذات البين وقطيعة الرحم أمرهما عظيم، وفي الإصلاح خير كثير، وخير المتهاجرين من يبدأ بالسلام. وراجع لمزيد الفائدة الفتاوى التالية أرقامها: 43714 // 27765 // 50300.

والله أعلم.

 

Related Posts

  • No Related Posts
 
 

0 Comments

You can be the first one to leave a comment.

 
 

Leave a Comment